أخر تحديث : الأربعاء 16 مايو 2018 - 5:03 مساءً

حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال شهر أبريل -2018

بتاريخ 16 مايو, 2018 - بقلم admin
حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال شهر أبريل -2018

 ريتاج بريس

 

حصيلة عمليات مراقبة المواد الغذائية المنجزة على مجموع التراب الوطني، من طرف المصالح التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ((ONSSA، خلال شهر أبريل 2018، همت حوالي1.310.227 طن من المواد الغذائية موزعة كالتالي:

 

  • داخل السوق الوطني: قامت مصالح المراقبة التابعة للمكتب بـ852 زيارة ميدانية، 1.489   منها كانت في إطار اللجان الإقليمية المختلطة، وقد مكنت هذه التحريات من:

 

  • مراقبة287 طن  من مختلف المنتجات الغذائية؛
  • حجز وإتلاف 422 طن من المنتجات الغذائية الغير صالحة للاستهلاك؛
  • تقديم 125  ملف أمام المحاكم المختصة من اجل البث فيها.
  • عند الاستيراد: تمت مراقبة 628 طن من مختلف المنتجات الغذائية. وعلى إثر هذه المراقبة تم تسليم 2.999  شهادة قبول، وتم إرجاع 1.113 طن من المواد الغذائية غير المطابقة للشروط القانونية الجاري بها العمل.

 

  • عند التصدير: تمت مراقبة 312طن من المنتجات الغذائية، وأسفرت عن إصدار 12.110  شهادة صحية وصحية نباتية.

من جهة أخرى وفي إطار برنامجه الوقائي ووفقا لمقتضيات القانون 07-28 المتعلق بالسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، تم:

 

  • منح 59 اعتماد وترخيص على المستوى الصحي للمؤسسات والمقاولات العاملة في القطاع الغذائي أي ما مجموعه 976  اعتماد وترخيص صحي مسلم من طرف المكتب؛
  • منح 8 شهادة اعتماد ATP للنقل الدولي و955 شهادة اعتماد صحي للنقل الوطني للمنتجات الغذائية سريعة التلف؛
  • القيام بـ 245 زيارة صحية للمؤسسات المرخصة والمعتمدة للتأكد من استمرارية احترام المعايير الصحية؛
  • القيام ب 497 عملية تفتيش في إطار عمليات الإشهاد الصحي والتحريات الصحية؛
  • تعليق الاعتماد الصحي ل 2 مؤسسات وسحبه ل5 مؤسسات لعدم احترام المعايير الجاري بها العمل.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0

ان ريتاج بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ريتاج بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان ريتاج بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح ريتاج بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.