أخر تحديث : الإثنين 16 أبريل 2018 - 9:43 صباحًا

الأهداف الإيرانية لم تكن في قائمة الضربات الأمريكية

بتاريخ 16 أبريل, 2018 - بقلم admin
الأهداف الإيرانية لم تكن في قائمة الضربات الأمريكية

قال مسؤولون كبار في البيت الأبيض إن الصواريخ الأميركية لم تضع أهدافاً إيرانية أو روسية على القائمة التي أطلقت عليها 105صواريخ من نوع “كروز”، استهدفت من خلالها منشآت ومراكز بحوث تصنيع الأسلحة الكيمياوية التابعة للنظام السوري، إلا أن الرئيس دونالد ترمب حذر إيران وقال إن عليها أن تصرف أموالها في دعم اقتصادها بدلاً من دعم نظام الأسد.

وذكر المسؤول الأميركي في إيجاز عبر الهاتف من البيت الأبيض أن واشنطن تري أن لروسيا دورا مهما في عملية استقرار سوريا وأن الخطوة المقبلة بعد الضربة يجب أن تكون العودة إلى مفاوضات جنيف والعمل على إصلاح الدستور وعقد انتخابات حرة وتأييد جهود الأمم المتحدة المرتكزة على قرار 2254.

وقال مسؤول آخر إن هدف الولايات المتحدة في سوريا هو هزيمة “داعش” وإن وجود ما يقرب من 2000 جندي أميركي في الشمال السوري لن يتأثر بهذه الضربات. وأضاف المتحدث أن الهدف من هذه الضربات كان محدوداً باستهداف مراكز تصنيع وتخزين تلك الأسلحة، بحيث تشل قدرة النظام على استخدامها مرة أخرى.

إلا أن الجنرال ماكنزي اعترف في إيجاز آخر من البنتاغون أن النظام السوري لا يزال يحتفظ ببقايا أسلحة كيمياوية، لكن استهدافها كان سيؤدي إلى قتل مدنيين نظراً لمواقع هذه المراكز وهي في مناطق آهلة بالسكان.

ويرى البعض أن على واشنطن العمل الآن على آلية سياسية تنهي الحرب التي تدخل عامها الثامن. وقد هدد الرئيس ترمب النظام السوري بأن ضربات عسكرية جديدة تنتظره إذا قام باستخدام سلاح كيمياوي مرة أخرى. ولم تستبعد الإدارة فرض عقوبات جديدة على داعمي النظام السوري وهما إيران وروسيا

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0

ان ريتاج بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ريتاج بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان ريتاج بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح ريتاج بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.