أخر تحديث : الثلاثاء 13 مارس 2018 - 6:35 مساءً

أنقرة تستدعي سفير ألمانيا بعد هجمات ضد أتراك

بتاريخ 13 مارس, 2018 - بقلم admin
أنقرة تستدعي سفير ألمانيا بعد هجمات ضد أتراك

استدعت وزارة الخارجية التركية، السفير الألماني لدى أنقرة يوم الإثنين 12 مارس، بشأن سلسلة هجمات بدأت الجمعة الماضية، ضد الجالية التركية في ألمانيا، كما أعلن المتحدث باسم حكومة أنقرة بكر بوزداغ. وقال بكر بوزداغ خلال مؤتمر صحافي متلفز في ختام اجتماع لمجلس الوزراء “اليوم استدعت وزارة الخارجية السفير الألماني”.

وأضاف أنه “تم توجيه التحذيرات اللازمة وتسليمه مذكرة”، معرباً عن “القلق” إزاء حوادث نهاية الأسبوع. وخلال ثلاثة أيام، تم إحراق مصليين في برلين وجنوب ألمانيا ومقار جمعية ألمانية تركية غرب البلاد ومحلاً لبيع الخضار يملكه تركي شمالاً، كما تم تحطيم زجاج مسجد آخر، ولم تؤد هذه الهجمات إلى سقوط جرحى.

واعتقل 3 أشخاص يشتبه في أنهم ألقوا زجاجات حارقة على مبنى الجمعية الألمانية التركية. وأتى حريق متعمد على مركز للجالية التركية الإثنين، في رينانيا، شمال ويستفاليا، كما أعلنت الشرطة التي لم تستبعد الدوافع السياسية، وفتحت الشرطة عدة تحقيقات بتهمة “محاولة القتل”.

وكتبت صحيفة “تاغشبيغل” أن الشرطة تدرس وجود دوافع عنصرية محتملة وأيضاً سياسية على خلفية الهجوم التركي الذي تشنه أنقرة على شمال غرب سوريا، ضد ميليشيا كردية تصفها تركيا بـ”الإرهابية”. ونشر موقعاً مؤيداً للأكراد فيديوهات للهجمات زاعماً أنها نفذت من قبل شبان أكراد دون تأكيد ذلك.

وتتهم أنقرة حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء الهجمات، وتصفها تركيا وحلفاؤها الغربيون بـ”الإرهابية”. ودعت الخارجية التركية في بيان الأحد، السلطات الألمانية إلى “اتخاذ التدابير اللازمة تفادياً لتكرار مثل هذه الهجمات”.

والعلاقات بين أنقرة وبرلين متوترة منذ الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب أردوغان في يوليو (تموز) 2016، لكن البلدين يحاولان التقارب منذ مطلع العام

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0

ان ريتاج بريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ريتاج بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان ريتاج بريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح ريتاج بريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.