أخر تحديث : الجمعة 12 يناير 2018 - 10:43 صباحًا

الرحيل يحمل لوعة الغربة والإقصاء

بتاريخ 12 يناير, 2018 - بقلم admin
الرحيل يحمل لوعة الغربة والإقصاء

بقلم فاطمة الزهراء صلاح: كاتبة مغربية

المصابة قريبة جدا إلى قلبي .. صعب أن نشتغل ونحن نحب ونتألم

الحالةت النفسية شديدة حين نخاف من الرحيل ..

الرحيل يحمل لوعة الغربة والإقصاء … والظلام الحالك … ولا ينفع التدين الشديد أمام الخوف من الموت!!!

حين أشرب قهوتي .. أتلذذ بأكلي … المريضة تتابع حركاتي .. وأتعلم أنا مدى أهمية الأكل والمضغ والتذوق وعدم التقيئ … معنى وقيمة الحياة .. الصحة ..

ننسى كل هذا .. ونحن نجري وراء تفاهات الحياة … والتمثيل اليومي ..

وسط المعاناة الشديدة للمصابة وذوبان الجسد … والطاقة … تذكرت ”حقوقيا” في الوطن برع ومثل علينا … أنا وأناس كثيرين

قال أنه مصاب بسرطان الدماغ

استرزق منا ليملأ بطنه شربا وعهرا في الحانات .. ادعى أن دواءه يجلبه من فرنسا .. انطلت علينا كلنا حيلته .. وصرفنا له .. وعليه … كان يخترع كل الألاعيب حتى لا نصل إلى ملفه الطبي ..

أ بتسم .. أتألم حين أرافق مصابة حقيقية بالداء الخبيث وطارزان الي كان يستغل طيبوبتي وكرمي … ولا ”يحشم على عرضو”!

وكنت أتعجب حين يقول .. أذهب لطبيب السرطان كل أربعاء ويرفض أن نرافقه .. والمصابة الحقيقية هنا بفرنسا … لها برتوكول تتابعه ولا ترى الطبيب أسبوعيا .. والمرحلة متقدمة وصعبة … كيف ثقنا بالنصاب؟؟؟؟ أوووووواااااااه.

كانت صحته أحسن من صحتي مئات المراتأوليييييييييي وهو يستغل … يسترزق من دمنا … ويستغل كل النساء على صفحته بالفايس بوك

يا أهل الرباط وما جاورها من مدن على الضفتين!!!!! … حذاري من انسان حقوقي يدعي سرطان الدماغ … اطلبوا الحجة والملف واسم الطبيب!!!!!!!!… أبتسم!

أبتسم على غباء صدقنا حين يستغلنا الآخرون ونساعدهم عن حسن نية … وهم يطرطقون المساعدات في الحانة والعهر

يؤكدون وحدتهم وطلاقهم والزوجة والأولاد ينتظرون في البيت

فهل ندعو لهم بسرطان الدماغ الحقيقي ومعاناته الخطيرة أو نبتسمنتركهم لمجالهم ”الحقوقي … والنضال!!!!!؟ يستغلون كل من مر أمامهم … بهندام أنيق وابتسامة ثعلب وصمت رهيب!

أم نبتسم لغبائهم!