أخر تحديث : الخميس 11 يناير 2018 - 8:05 صباحًا

أوبرا وينفري بعد فوزها بغولدن غلوب توجه كلمة لكل سيدة تعرضت للتحرش

بتاريخ 11 يناير, 2018 - بقلم admin
أوبرا وينفري بعد فوزها بغولدن غلوب توجه كلمة لكل سيدة تعرضت للتحرش

 أنا أول سيدة سوداء تحصل على هذه الجائزة في التاريخ.. قالتها أشهر نساء العالم، في بداية خطابها بعد إعلان فوزها بجائزة “سيسل بي. دوميل”، الفخرية في الدورة الـ75 لحفل جولدن جلوب، “أوبرا وينفري”، استرجعت في كلمتها كيف ألهمها وهي طفلة حصول الممثل الأمريكي من أصل أفريقي سيدني بواتييه على جائزة (سيسل بي. دوميل) وهو أيضا أول ممثل أسود يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل.

وقالت “يؤثر في بشدة في هذه اللحظة أن هناك بعض الفتيات الصغيرات اللائي يشاهدنني وأنا أصبح أول امرأة سوداء تتلقى الجائزة ذاتها”. وحصلت أوبرا وينفرى على جائزة (جولدن جلوب) الفخرية عن مجمل أعمالها لتصبح أول امرأة من أصل أفريقي تحصل على هذه الجائزة، وتنضم إلى قامات في مجال السينما والترفيه من أمثال ميريل ستريب وستيفن سبيلبرج وباربرا سترايسند وصوفيا لورين.

وحظيت الممثلة ومقدمة البرامج والمنتجة التلفزيونية الشهيرة وينفري (63 عاما) بتكريم وحفاوة كمثال يحتذى به وشخصية نسائية قوية. وارتدت وينفري مثل الكثير من الحضور ثوبا أسود إظهارا لدعمها لضحايا التحرش الجنسي. وأشادت في كلمتها بالنساء اللاتي كشفن عن قصص تعرضهن للتحرش الجنسي وانتهاكات ولإعلان أن “يوما جديدا يلوح في الأفق” للفتيات والسيدات، موضحة أن قول الحقيقة يعتبر السلاح الأقوى في مواجهة أي شيء.

وقالت “إنني فخورة بجميع النساء اللاتي تحلين بالقوة والشجاعة الكافية للحديث عن حياتهن الشخصية، بل إنهن مصدر إلهام بالنسبة لي. جميع المتواجدين في هذه الغرفة يكرمون كل عام بسبب القصص التي يرونها، لكن هذا العام أصبحنا نحن القصص، لكنها ليست مجرد قصص تؤثر على صناعة الترفيه. إنها تتجاوز ذلك وتمتد إلى الدين والسياسة والعرق والعمل”.

وروت وينفرى قصة ريس تايلور، التي تعرضت للاغتصاب وكافحت من أجل تحقيق العدالة لكنها ماتت قبل 10 أيام دون نيلها، ثم شددت على أنه حان وقت الحديث عما تتعرض له النساء على يد الرجال، مشيرة إلى مبادرة Time’s Upالوقت انتهى”. واختتمت حديثها أنه عندما يأتي اليوم الذي تتحقق فيه العدالة والمساواة سيكون ذلك بفضل نساء رائعات كالمشاركات في هذا الحفل، ورجال أيضًا يحاربون من أجل الوصول إلى مرحلة لا حاجة فيها إلى الحديث عن الانتهاكات التي تتعرض لها السيدات