أخر تحديث : الثلاثاء 9 يناير 2018 - 3:24 مساءً

توزيع أفران اقتصادية للحد من استهلاك الخشب بالمناطق النائية

بتاريخ 9 يناير, 2018 - بقلم admin
توزيع أفران اقتصادية  للحد من استهلاك الخشب بالمناطق النائية

الرباط/ زينب الدليمي

تسعى المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر من خلال  البرنامج العشري للفترة 2015-2024،إلى توزيع 000 60 فرنا محسنا ،وتقدر التكلفة الإجمالية لهذا البرنامج حسب بلاغ توصلت به “جريدة رسالة الأمة” ، إلى60 مليون درهم أما فيما يخص برنامج سنة 2017 -2018 ،فهو يهدف  إلى توزيع 6300 فرن محسن برصيد 6,5 مليون درهم قصد تلبية حاجيات  الساكنة من خشب الطاقة، في فصل الشتاء و تخفيف الضغط على الغابة .

وأضاف البلاغ ، أن استراتيجية المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر المتعلقة بخشب الطاقة، ترمي إلى تحقيق هدفين أساسيين يتمثلان في التدبير المستدام للموارد الغابوية عن طريق الموازنة والزيادة في موارد الطاقةالخشبية والحد من الاستهلاك ، مع الاستفادة من الخشب وتعويضه بالطاقات البديلة.

وفي إطار السياسة المتبعة من اجل خفض الضغط على الغابة، تقوم المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر منذ 2015 ، حسب البلاغ ،بتفعيل برنامج يرمي إلى توزيع أفرنة اقتصادية تساهم في عقلنة استغلال حطب التدفئة لصالح مستغلي الغابة القاطنين بالمناطق النائية والمعزولة.

وتم تحديد 4 مناطق ذات أولوية في مجال حطب التدفئة ويتعلق الامر بجهة طنجة تطوان –الحسيمة فاس –مكناس،وبني ملال-خنيفرة،ومراكش –أسفي،على مستوى 110 جماعة قروية تقطن بها 300 ألف اسرة مستهدفة.

وأكد البلاغ أن البرنامج العشاري للفترة 2015-2024 ، له تأثير جد إيجابي على تحسين حالة توازن النظم البيئية الغابوية،حيث أنه يساهم في تخفيض العجز في الطاقة فيما يتعلق بخشب التدفئة ب7500 طن سنويا، في السنة الأولى إلى أن يصل إلى 150 ألف طن سنويا في نهاية العشاري، أي ما يعادل الحفاظ على غابة أوكاليبتوس عمرها 10 سنوات ومساحتها 4000 هكتار.

و للإشارة فإن الاحصائيات العالمية ، تشير إلى أن معظم الطاقات المتجددة ناتجة في معظمها عن حرق الخشب،  فحسب تقارير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو” يمثل الخشب حوالي 40 بالمائة من المخزون العالمي الحالي من الطاقةالمتجددة،  وفي أفريقيا، يمثل حطب التدفئة أكثرمن 80بالمائة من مجموع استهلاك الطاقةالمنزلية.